أفضل الأنشطة الرياضية المقترحة لذوي الإحتياجات الخاصة في 2018

إن ذوي الإحتياجات الخاصة بإمكانهم الإنخراط في شتى مجالات الرياضة وقد ثبت الكثيرون منهم ذلك في وقتنا الحالي، ولكن يجب أن يتم ضبط القوانين في هذه الرياضات حتى تتناسب مع حجم الإعاقات لديهم.

ومن أفضل الأنشطة الرياضية التي تتناسب مع ذوي الإحتياجات الخاصة على صعيد الإمارات بشكل خاص وعلى الصعيد الدولي بشكل عام، سواء كانت ألعاب جماعية أو ألعاب فردية أو ألعاب تتميز ببعض الخصوصية لإعاقات معينة، فإنه يمكننا الإشارة إلى:

1. الألعاب ذات الطابع الجماعي: مثل لعبة المصارعة، وكرة اليد وكرة السلة وكرة الطائرة، ففي هذه الألعاب يستطيع ذوو الإحتياجات الخاصة المشاركة مع قرنائهم العاديين، والإلتزام بقوانين الألعاب المُتعارف عليها على الصعيد الدولي، ما عدا عدد من الإستثناءات كإستخدام الأعلام (الإشارات المرئية) أو الصافرة عند النهاية أو البداية، أو إحتساب الأخطاء خلال اللعب مثل التسلل في لعبة كرة القدم، حيث تتناسب إمكانات ذوي الإحتياجات الخاصة وقدراتهم مع هذه الألعاب وتمكنهم من الإنسجام والمتعة والشعور بإنعدام إعاقتهم ولو بشكل مؤقت ودخولهم حيز المنافسة وشعورهم بالنصر.

2. الألعاب ذات الطابع الفردي: إلى جانب الألعاب الجماعية، فيمكن للطلاب من ذوي الإحتياجات الخاصة ممارسة أنشطة الألعاب الفردية مثل لعبة رفع الأثقال، والسباحة، والتنس الأرضي، والرماية، وتنس الطاولة وغيرهم من الألعاب ذات الطابع الفردي، ولكن بكل تأكيد يجب مراعاة حدود السلامة وتخفيف إحتماليات المخاطر أثناء ممارستهم لهذه الأنشطة.

3. الألعاب ذات الطابع الإيقاعي: مثل ممارسة آلة معينة كالبيانو أو الطبلة، حيث تشجع مثل هذه الأنشطة ضعاف السمع بشكل خاص وذوي الإحتياجات الخاصة بشكل عام على ممارسة القدرات السمعية لديهم، وتحفيز إستجابتهم للمؤثرات المتنوعة وبهذا تدخل البهجة إليهم وتساعدهم في التخلص ضغوطهم الإجتماعية، التي قد تكون عاملًا هامًا من تأخر حالتهم وشعورهم بالإكتئاب.

4. الألعاب التي تعتمد على التوازن: إن الإهتمام بالرياضة أمر غاية في الأهمية بشكل عام، وبالتأكيد إذا تم الإهتمام بالإختيارات التي تعزز قدرات معينة بالنسبة لذوي الإحتياجات الخاصة يكون الوضع أفضل وأفضل، لذلك يجب توافر الألعاب التي تعتمد على التوازن كالمشي العادي أو المشي في خط مستقيم، أو القفز، أو حتى عبر لعب لعبة السلم والثعبان.