الأطفال ذوى الإحتياجات الخاصة والإهتمام بهم في الإمارات

دولة الإمارات العربية المتحدة تقدم الكثير من الإهتمام بالأطفال ذوي الهمم، وهذا من خلال الإهتمام بالمؤسسات التي تقدم لهم خدمة التدخل المبكر، بالإضافة إلى العلاج النفسى والصحى وبرامج التأهيل الإجتماعى المختلفة التى تجعل من الأطفال أشخاص لهم فاعلية فى المستقبل.

الاهتمام بالأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة بالإمارات

  • أولاً: الإهتمام بالتعليم :

يعتبر التعليم من أهم الأشياء التى يتم الإهتمام بها، ويكون بنفس المستوى الذى يقدم إلى الأطفال الأسوياء، وهذا من خلال إلحاق الأطفال ذوى الإحتياجات الخاصة بالمدارس النظامية العادية، وهذا من خلال عمل الدمج بينهم، ولكن هذه المدارس قد تفرض رسوم إضافية وهذا للخدمات التربوية الخاصة التي تقدمها المدارس.

يمكنك الدخول للموقع لمتابعة ما هو جديد في مجال التعليم.

  • ثانياً: الإهتمام بالصحة :
  • يتم علاج الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة، وهذا يشمل العديد من الأمور:
  • إجراء العمليات الجراحية على نفقة الدولة للأطفال من ذوى الإحتياجات سواء كانت ناتجة عن الإعاقة المصاب بها الطفل أو ناتجة عن غيرها.
  • يتم إجراء الكشف على الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة، وكما يتم العلاج التأهيلى ومنه العلاج الطبيعى سواء كان سمعى أو نطقي أو العلاج النفسى للطفل.
  • توفير الأجهزة المساعدة التي يحتاجها الطفل أو الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية ومنها السماعات للأذن و الكراسى المتحركة والمشايات والعكازات وغيرها.
  • ثالثاً: الإهتمام بالثقافة والرياضة :
  • من حق الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة أن يتم الإهتمام بهم من حيث الرياضة والثقافة والوسائل الترفيهية، والتى تعمل على تنمية الإبداع الفكرى والفنى والرياضى.
  • من خلال الاهتمام بالحقوق الرياضية والثقافية للطفل يتم الإستثمار بالأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة وهذا بهدف مستقبل أفضل.
  • رابعاً: التدريب المهني:
  • من المهم الحرص على الإهتمام بالأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة، وهذا من خلال  التدريب المهنى لهم ووضع البرامج التى تناسب هؤلاء الأطفال.
  • يتم عقد الكثير من المؤتمرات السنوية والمعارض التي تهتم بالأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة، وهذا بهدف تطوير قدراتهم وجعلها عنصر فعال فى المجتمع، ويتم تقديم إليهم كل الوسائل والبرامج التى تؤهلهم سواء تعليمياً أو صحياً أو إجتماعياً ولقد أثبتت دولة الإمارات جدارتها فى الإهتمام بالأطفال من ذوي الهمم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *