ذوو الاحتياجات الخاصة هم أشخاص يحتاجون للرعاية والمساعدة أكثر من أقرانهم نظرا لوجود قصور فكري أو مادي راجع لإصابتهم بأمراض تحد من قدراتهم. التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة لا يشبه التعامل مع أقرانهم العاديين، ومع تقدم العلم والاكتشافات الدائمة، تمكن الأطباء وعلماء النفس من فهم متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة وبذلك تمكنوا من تصميم برامج خاصة للتعليم توافق قدراتهم العقلية وتحترم قصورهم.

سنتحدث في هذا المقال عن مدرسة الإتحاد، وهي مدرسة خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، وهي موجودة بالممزر في دبي بالإمارات العربية المتحدة.

تم انشاء مدرسة الاتحاد الخاصة سنة 1975 من طرف مجموعة من مواطني الإمارات العربية المتحدة، وهي مؤسسة تعليمية تطمح لتلبية احتياجات المجتمع العربي الخليجي فيما يخص التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة.

المدرسة تتبع المنهاج التعليمي الأمريكي وتهدف لمساعدة الأجيال القادمة في سعيها للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ومجابهتها للعقبات التي يواجهونها، مع محاولة الحفاظ على خلفية الثقافة العربية.

مدرسة الاتحاد تمتاز ببيئة عمل دولية ومتعددة الثقافات مما يتيح لطلابها باستكشاف ثقافات عديدة و يعلمهم احترام الاختلافات ما بينهم و تقديرها.

بالرغم من أن المدرسة تتبع المنهج الأمريكي التعليمي، إلا أنها تعطي أهمية كبيرة لدين الإسلام الذي يهذب روح الطلاب وينمي فيهم أجمل المبادئ و الأخلاق، لذا فالمدرسة تفصل الطلاب عن الطالبات عند بلوغهم الفصل الخامس.

تركز المرسة على الثقافة الإسلامية و العربية و الثقافة الإماراتية بشكل خاص، كما تهدف لتحضير جيل يواكب العصر الحالي، جيل يساهم في بناء وطنه وترقية مجتمعه.

توفر المدرسة دراسات عربية وإسلامية (تعتمد وتركز على دراسة القرآن الكريم) واجتماعية، بالإضافة للغة الانجليزية، الرياضيات و العلوم.

كذلك توفر مدرسة الاتحاد أنشطة صيفية بها مختلف الفنون من الموسيقى والفنون المرئية وفنون الأداء.

تعتبر سلامة الطلاب من أهم أولويات مدرسة الاتحاد، حيث تحرص حرصا شديدا على تجهيز مختلف فصولها تجهيزا سليما وآمنا. نذكر من فصولها المكتبات، مختبرات العلوم والحاسوب، حمامات السباحة ومناطق اللعب والرياضية.

مدرسة الاتحاد الخاصة معتمدة من قبل جمعية نيو انجلاند للمدارس و الكليات، وكذلك رابطة الكومنولث.