عن دائرة التعليم . . 54.6 بالمئة من ذوي أصحاب الهمم ممتنون!

إن التعليم شئ أساسي لذوي الهمم الخاصة والأشخاص العاديين على حد سواء، لذلك فإنه وفقًا لبعض الإحصاءات التي صدرت في وقت مبكر من الشهر الحالي عن دائرة التعليم والمعرفة في إمارة أبو ظبي أن نسبة تقارب 54.6 بالمئة من أولياء أمور أصحاب الهمم لديهم رضا عن المستوى الذي يقدم لهم من قبل المدارس الحكومية و المدراس الخاصة في مجال التعليم والدعم، فيما بقت النسبة الباقية غير راضية عن مستويات التلبية لإحتياجات أبنائهم الخاصة.

و عن طريق إستطلاع رأي أولياء الأمور للطلبة عن عام 2017 ، أكدت نسبة 55.6 بالمئة منهم على أن الوسائل و الأجهزة التي تستهدف دعم و مساعدة أبنائهم بشكل متطور داخل المدرة تساعد أبنائهم بشكل حقيقي على التعلم ، كما أكد 53.9 بالمئة على حصولهم على الإرشادات الهامة لتوفير الرعاية لأبنائهم على صعيد التعلم أثناء تواجدهم بالمنزل.

و على ذلك ، فإنه يحق للطلاب من أصحاب الهمم التسجيل في المدرسة التي يرغبونها دون تقييد ، إضافة إلى ذلك فإنه يوجد إهتمام هائل على مستوى الصحة العقلية و الجسدية و النفسية من أجل تنشئة سليمة.

و نجد أنه قد يتطلب تعليم فئات معينة من أصحاب الهمم مناهج خاصة أو إضافية داخل المدارس ، و من أصحاب هذه الهمم هم ذوي الإعاقة الذهنية و الإختلالات السلوكية و النفسية ، بالإضافة إلى حالات مرض التوحد ، و خلل اللغة و التواصل ، بالإضافة إلى الإعاقات الصحية و الجسدية و ضعاف البصر و ضعاف السمع ، و حالات عجز المريض المتعدد.

و أخيرًا، فإن إجمالي الطلبة من أصحاب الهمم ، و الذين حصلوا على دمج في المدارس ، بلغ عددهم ما يتخطى ستة آلاف تلميذ و تلميذة ، و إشتملوا على إعاقات متعددة منها ” الإعاقات العقلية ، الإعاقات السمعية ، متلازمة داون ، الإعاقات الحركية ، الإعاقات البصرية ، إضرابات فرط الحركة ، إضرابات التوحد ، إضرابات تشتت الإنتباه ، بالإضافة إلى إعاقة صعوبات التعلم و الخلل في الكلام و اللغة .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *